الصيّرفة الاسلامية لانقاذ المؤسسات الصغيرة والمتوسطة

كشف الوزير المنتدب لدى الوزير الأوّل المكلف بالمؤسسات المصغرة، نسيم ضيافات، على أنّه سيتم ابتداء من الفاتح نوفمبر القادم إعتماد التمويل أو الصيرفة الإسلامية لفائدة المؤسسات المصغرة.

وأوضح الوزير المنتدب في تصريح صحفي على هامش زيارة تفقدية لولاية بومرداس، بأنّه سيتم ابتداء من الفاتح نوفمبر القادم وكسابقة أولى من نوعها وطنيا اعتماد الصيرفة أو التمويل الإسلامي لفائدة المؤسسات المصغرة و غيرها المستفيدة من دعم أجهزة الدولة.

وأكد الوزير المنتدب، على أنّ هذه المعاملة المالية الجديدة، تهدف إلى تسهيل تحقيق هدف الحكومة بإنشاء مليون مؤسسة مصغرة خلال السنوات الأربعة القادمة.

من جهة أخرى جدّد ضيافات بأنه لن يتم سجن الشباب الذين استفادوا من قروض ودعم مالي من طرف الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب ممن بقيت على عاتقهم كديون غير مستردة إلى حد اليوم.

و لتسهيل تسديد هذه الديون من طرف الشباب خاصة اللذين قاموا ببيع عتادهم ، أفاد مسؤول القطاع بأنهم سيستفيدون من إعادة جدولة هذه الديون لتمكينهم من تسديديها على مدار 15 سنة “.

أما حالات الشباب اللذين لهم حق الاستفادة من مسح أو إعفاء جزئي أو كلي للديون المترتبة عليهم لدي جهاز ( أونساج) فحددها (الحالات) في كل من الشباب اللذين هم في حالة وفاة و اللذين تعرضوا أو تضررت مؤسستهم جراء كوارث طبيعية كالزلازل و الفيضانات .

و تتمثل حالات الشباب الأخرى التي ستستفيد من عملية مسح الديون كذلك- يضيف الوزير المنتدب- في كل من الشرائح التي تعرضت لإعاقة جسدية أو عقلية تمنعهم من مواصلة العمل والذين تم حجز عتادهم من طرف البنوك و بقوا مدانين للوكالة بنسبة 30 بالمائة أو الذين أصبح عتادهم قديما و لا يواكب التطور التكنولوجي ويحتاجون إلى تجديده.

وكشف الوزير المنتدب، أنه سيشرع قريبا في عقد لقاءات دورية “ثلاثة لقاءات في الشهر” على مستوى مقر الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب تجمع ما بين مسؤولي الوكالة والشباب المستثمر من أصحاب المؤسسات المصغرة وحاملي المشاريع لطرح و الاستماع لمختلف الإنشغالات والعمل على إيجاد الحلول المناسبة لمختلف المشاكل.

عماد الدين شريف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *